هاهي الوي ماكس و ما علاقتها بدسل

اذهب الى الأسفل

هاهي الوي ماكس و ما علاقتها بدسل

مُساهمة من طرف TOMISNAKE في الأحد ديسمبر 07, 2008 6:30 am

السلام عليكم

قرأت عن شريحة جديدة تطورها أنتل لتقديم خدمة جديدة مثل السنترينو بس أفضل
للأتصال بالأنترنت‎ ‎لاسلكيا، وهي ‏خدمة راح تكون سريعة و مجال التغطية
واسع، و تسمى‎ WiMax. ‎و أتوقع أن هالشريحة راح ترفع مبيعات ‏اللابتوب و
ان شاء الله تخفض أسعار الأشتراكات الحالية‎.‎
هذي بعض المقالات اللي تتحدث عن هذه التقنية الجديدة من أنتل‎.‎

‏"تعتبر‎ ‎الـWiMAX ‎امتدادًا لتكنولوجيا الـWiFi ‎من حيث التطور في
الخدمات اللاسلكية‎ ‎ذات الحيز الواسع. وتعتبر ‏تكنولوجيا الـWiMAX ‎من
الشبكات الإقليمية‎ ‎اللاسلكية‎ Wireless Metropolitan Area Network (MAN)
‎وتهدف إلى استبدال‎ ‎الخطوط الرقمية‎ (DSL ‎، ‏ISDN، ‏‎...) ‎وخطوط
الكابل الأرضية بحيث تصبح‎ ‎لاسلكية، كما ‏تهدف إلى إمداد المواقع
المستخدمة للـWiFi ‎بالانترنت‎ ‎لاسلكيًا‎.‎
ومن مزايا الـ‎ WiMAX ‎السرعات‎ ‎العالية التي تصل إلى 280‏‎ Mb/s ‎والتي
تمد مكاتب الأعمال والشركات بخطوط‎ ‎لاسلكية شبيهة بخطوط‎ T1/E1 ‎وDSL
‎ولكن لاسلكياً، وتمتد إلى مسافات تصل إلى‎ 50 ‎كم. وتعمل في الحيز
‏الترددي ما بين 10 و66 جيجا هرتز، وقد نزلت مواصفة‏‎ ‎أخرى حديثًا لتوصيف
العمل في الحيز الترددي ما بين 2 ‏و11 جيجا هرتز‏‎.‎
ومن المتوقع أن تبدأ أجهزة الـWiMAX ‎باقتحام السوق المصري في أواخر عام 2004 أو بداية عام 2005‏‎.‎‏"‏


أخرى


‎"‎يبدو أن التقدم التقني أصبح يتسارع بطريقة لا تمكننا من أخذ قسط من
الراحة! ما إن نسمع بتقنية جديدة ونبدأ ‏نتلمسها حتى تأتي تقنية أخرى أحدث
منها بمراحل، فبينما ما زلنا في أول سكرة شبكات الواي فاي اللاسلكية، إلى
‏درجة أنها لم تطبق في السعودية إلا في أماكن يمكن عدها على الأصابع،
ويعتبرها البعض فوق «طاقته» ‏و«إدراكه‎».‎
ومع بداية اكتشاف البلوتوث‎ Bluetooth ‎بكل تطبيقاته، وبداية الاعتماد على
تقنية منافذ الأشعة تحت الحمراء لنقل ‏بعض البيانات بين الأجهزة الصغيرة
المختلفة، انطلقت تقنيات أخرى أخذت تزاحم سابقاتها وتضعها تحت خانة
‏المهددين بالتصفية، خصوصاً أن تقنيات الواي فاي والبلوتوث والأشعة تحت
الحمراء تبدو هزيلة وقديمة بجانب هذه ‏التقنيات الثورية الجديدة! بدأنا
نسمع عن تقنية الواي ماكس التي يعدها الكثيرون حدثاً ثورياً في عالم
الاتصالات ‏اللاسلكية، يأتي معها على الفور تقنية 802.16‏e ‎التي تشبهها
إلى حد كبير، كما يتم حالياً تطوير تقنية الواي فاي ‏للحصول على النسخة
الجديدة منها 802.11‏n، وأخيراً تأتي الإنترنت ذو الحزمة العريضة ليشكل
بعداً آخر في ‏الاتصال اللاسلكي القريب المدى ويكميات ضخمة من البيانات‏‎.‎

التقنيات الجديدة هذه تختلف في نوعيتها وسرعاتها وتطبيقاتها، ولكن
المطورين على اختلاف مشاربهم يجمعون على ‏أمر واحد: القضاء تماماً على
«الأسلاك‎».‎
تعتبر تقنية الواي ماكس‎ WiMAX‎، التقنية الأكثر نضجاً من بين كل التقنيات
اللاسلكية المقبلة للاتصال بالإنترنت، ‏وهي تقنية تم تطويرها من قبل 70
شركة تقنية حول العالم على رأسها شركة إنتل‏‎ Intel))‎، وكوفاد‎ Covad))‎،
و إي ‏تي آند تي‎ AT&T))‎، وفي حين تقوم تقنية الواي فاي الحالية
بتغطية مساحة مقدارها حوالي 300 قدم من بث ‏الإنترنت اللاسلكي فإن محطة
الواي ماكس يمكنها تغطية مساحة دائرة يبلغ نصف قطرها 45 كيلومتراً من بث
‏الإنترنت، وهذا ما يجعل الواي ماكس حلاً مثالياً لإيصال الإنترنت إلى
أماكن بعيدة، وتعميمها على مدن بأكملها، ‏خصوصاً أن نقطة البث الواحدة
بإمكانها أن تنقل بيانات بسرعة 70 ميغابايت في الثانية، في حين أن سرعة
الواي ‏فاي لا تتجاوز 11 ميغابايت في الثانية‏‎.‎

في ظل تطبيق هذه التقنية سيتمكن المستخدم من الدخول إلى الإنترنت منزله
بدون أية أسلاك، كما يمكن للشركات ‏تغطية مدن بأكملها ببث الإنترنت تماماً
كبث الراديو أو الجوال، فمدينة مثل الرياض لن تحتاج إلا إلى حوالي 2 أو 3
‏أبراج بث لتغطية المدينة بأكملها، ومن المتوقع أن تكون خدمة الواي ماكس
أرخص من الاتصال بالإنترنت عبر ‏الكيبل أو‎ DSL ‎وذلك لأن الواي ماكس توفر
تكلفة التوصيلات السلكية مما ينعكس إيجاباً على تكلفة الخدمة بالنسبة
‏للمستخدم‎.‎
وكانت شركة إنتل‎ Intel)) ‎وشركة فوجيتسوFujitsu) ) ‎من أوائل الشركات
التي رفعت شعار‎ WiMax))‎، ‏وانضمت إليهما العديد من الشركات العالمية من
أمثال نوكياNokia) ) ‎وسيسكوCisco) ) ‎وبروكسيم‎ Proxim))‎، ‏ليكونوا
جميعاً اتحاداً أسموه اتحاد‎ WiMAX‎، ويهدف هذا الاتحاد إلى تعميم استخدام
شبكات الاتصال اللاسلكية‎ ‎Wireless ‎عالمياً باستخدام معايير موحدة،
ويتضمن ذلك اعتماد تقنيات وأجهزة متوافقة مع هذه المواصفات، واتفاق ‏هذه
الشركات الكبرى على معايير موحدة سيجعل من السهولة بمكان إجراء الاتصالات
اللاسلكية ليس فقط بين ‏منتجات الشركة الواحدة، بل بين منتج أي شركة وشركة
أخرى، وهذا سيكون في صالح المستهلك في النهاية. وقد تم ‏اختيار معايير
أكاديمية المهندسين الإلكترونية والكهربائية في أميركا‎ IEEE ‎المصنفة
برقم 802.16 لتكون هي ‏المعايير الموحدة للواي ماكس، والرقم الرمزي لها،
ويعمل التجمع بالتالي على دعم هذه التقنية وتسويقها عالمياً عبر ‏منتجاتهم
المختلفة. وقد تضاربت الآراء حول هذه التقنية الجديدة وإن كانت أغلبها تصب
في صالحها، حيث أصدرت ‏مؤسسة بيراميد‎ (Pyramid Research) ‎للأبحاث أن
الواي ماكس ستنجح نجاحاً باهراَ على الصعيد التجاري، ولكن ‏الأمر لن يكون
سهلاً، وسيأخذ وقتاً أطول، حيث من المحتمل أن لا يتقبل الموزعون والتجار
حول العالم هذه التقنية ‏الجديدة، كما قد يتردد الخبراء التقنيون ومسؤولو
الدعم الفني في الشركات والمؤسسات في خوض غمارها، كما قد ‏يواجه السوق
بشكل عام ضبابية في تقبل واعتماد هذه التقنية في ظل تضارب العديد من
تقنيات الاتصال اللاسلكي ‏وتشعبها بحيث أصبح من الصعب على الكثيرين تفضيل
تقنية على الأخرى، على الرغم من أن التوقعات تذكر أن ‏سوق الاتصالات
اللاسلكية عبر الواي ماكس سيصل حجمه إلى 1.2 مليار في عام 2007‏‎ .‎
وتتوقع مؤسسة بيراميد أن اعتماد تقنية الواي ماكس عالمياً سيكون عبر
مرحلتين، المرحلة الأولى هي صناعة ‏الأجهزة والتقنيات والبرمجيات الداعمة
لهذه التقنية، وقد تستغرق هذه المرحلة طيلة عام 2004، ولن تكون هذه
‏المرحلة بالمرحلة الممتعة على حد قول المؤسسة حيث ستنفق الشركات كثيراً
على تطوير التقنيات وصناعة الأجهزة‎.‎

ومن المتوقع ألا يقبل الموزعون والمستخدمون على هذه التقنية حين تواجدها
فعلياً في الأسواق في مطلع عام 2005 ‏لغلاء أسعارها، ولكن من المتوقع أن
تنخفض أسعارها فيما بعد إلى درجة يصبح فيها من الصعب على المستخدمين
‏تجاهل هذه التقنية، وقد تصل أسعارها إلى نصف أسعار الطرق الحالية للاتصال
بالإنترنت. وفي نفس الوقت تقريباً ‏ستبدأ المرحلة الثانية، وهي ولادة
الاستخدام الشعبي العريض لها‎.‎

وترى المؤسسة في النهاية أن المستخدم هو الذي سيحكم وهو من تكون له الكلمة
في النهاية، حيث أن إقبال عموم ‏الناس على هذه التقنية سيدفع بالتالي
الموزعين والتجار إلى اعتمادها كخط توزيع رئيسي لهم‎.‎
وحالياً من المتوقع أن تعتمد بعض المؤسسات التي لا تتمكن من الاتصال
بالإنترنت عبر الكيبل أو‎ DSL ‎تقنية الواي ‏ماكس لتسيير أعمالها، كما قد
تعتمدها بعض المؤسسات التي لا ترى ارتفاع سعر هذه التقنية عائقاً بالنسبة
لها‎.‎
ويرى الباحثون أن القطاع السكاني سيشكل العدد الأكبر من المشتركين في هذه
التقنية، وهذا لا يعني أنهم سيشكلون ‏الجزء الأكبر من الدخل، وفي نفس
الوقت لا يرون أن تقنية الواي ماكس ستشكل بديلاً منافساً للأماكن التي
اعتمدت ‏مسبقاً تقنيات الواي فاي، حيث لن تشكل فارقاً كبيراً على
المستخدمين من حيث التكلفة على الرغم من أنها تفوقها في ‏السرعة، وبذلك لن
يتوفر لهم دافع كبير للتغيير‎.‎
الجدير بالذكر أن شركة إنتل تتفاوض حالياً مع مدينة هوستونHouston) )
‎لتكون أول مدينة تعتمد تقنية الواي ‏ماكس بالكامل، العرض مغر للغاية، حيث
يمكن لأي شخص في المدينة تشغيل كومبيوتره الشخصي ليجده متصلاً ‏بالإنترنت
ما دام في نطاق المدينة! وذكرت الشركة أنه في حال توقيع العقد ستكون هذه
هي الخطوة الأولى نحو تعميم ‏بث الواي ماكس على ولاية جورجيا بالكامل.
وأخيرا أعلنت شركة أكسيليراAxxcelera) ) ‎عن انضمامها إلى اتحاد ‏الواي
ماكس، وتعد هذه الشركة من أكبر الشركات العالمية في صناعة الاتصالات
اللاسلكية ذات الخزمة العريضة ‏ومن أكبر المصنعين لأجهزتها وأدواتها،
وتملك شركة أكسيليرا أكبر حصة من سوق أجهزة الاتصالات اللاسلكية في
‏العالم، كما أنها اعتمدت تقنية 802.16 بالفعل في جيلها المقبل من الأجهزة
اللاسلكية، وكذلك أعلنت شركة زد.تي.إي‎ ‎ZTE)) ‎انضمامها إلى الاتحاد
لتكون أول شركة صينية تقدم على هذه الخطوة، وهي من أكبر الشركات الصينية
في ‏مجال الاتصالات على الإطلاق حيث تسيطر على حوالي 80% من حجم السوق
هناك‎.‎
يعكف الباحثون حالياً على تطوير خدمة جديدة تمكن المستخدمين من التقاط بث
الإنترنت لاسلكياً وأطلقوا على هذه ‏التقنية الجديدة مصطلح رمزي‎ e802.16.
‎وهناك تشابه كبير بين هذه التقنية وتقنية الواي ماكس، بل إن الواي ماكس
‏تتفوق عليها في إمكانية بث الإنترنت لأشخاص ينتقلون بسرعات عالية تصل إلى
250 كيلومترا في الساعة كمن ‏يسافرون في القطارات السريعة، في حين أن
تقنية‎ e802.16 ‎يمكن التقاطها من أجسام تتحرك بسرعة تصل إلى 150
‏كيلومتراً في الساعة كحد أقصى، وتتضارب آراء الباحثين حول التمييز بين
هاتين التقنيتين، ويؤكد مدير مركز إي بي ‏آي‎ ABI ‎للأبحاث أن هاتين
التقنيتين تتشابهان إلى حد كبير مع وجود فوارق بسيطة بينهما، والفارق
الواضح هو أن ‏تقنية‎ e802.16 ‎تستهدف المستخدم العادي الذي يتصل
بالإنترنت عبر جهازه الجوال أو كومبيوتره الكفي، في حين ‏تستهدف تقنية
الواي ماكس الاستخدام المكثف للإنترنت من قبل بعض الشركات والمؤسسات‎.‎
وقد صدرت هذه التقنية أساساً من كوريا كما أعلنها أخيرا مسؤول في شركة
سامسونغ، وهي تقنية حديثة جداً حيث تم ‏الإعلان عنها رسمياً في فبراير
الماضي، حيث ذكر أيضاً أن أكاديمية المهندسين الإلكترونية والكهربائية في
أميركا ‏قد اعتمدت هذه التقنية وتبنتها في معاييرها العالمية، وقد وعدت
شركة إنتل بطرح هذه التقنية في الأسواق بمطلع عام ‏‏2006، مع وجود إشاعات
بطرحها تجريبياً على نطاق محدود هذا العام‎.‎

_________________
منتدى تومي يرحب بكم
الرجاء التسجيل
و زوروا موقعنا الجديد لرفع الفيديوات و الصور
http://tomi4arab.socialgo.com
avatar
TOMISNAKE
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 2451
العمر : 37
رسالتك للاعظاء : اهلا و سهلا يكم
التقييم :
150 / 100150 / 100

ما مزاجك :
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tomi.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هاهي الوي ماكس و ما علاقتها بدسل

مُساهمة من طرف TOMISNAKE في الأحد ديسمبر 07, 2008 6:31 am

Ultra- wideband ‎بدأ مصطلح «السعة المضاعفة أوUWB) ) ‎يشق طريقه في عالم
التقنية انطلاقاً من العالم ‏المتقدم وتحديداً من الولايات المتحدة
واليابان، ورغم أن هذه التقنية الجديدة حديثة الولادة نسبياً إلا أن
الخبراء يتوقعون ‏لها أن تصبح ملء السمع والبصر خلال سنوات قليلة من الآن.
ويلاحظ أن الكثير من العاملين في عالم الاتصالات لم ‏يسمعوا بعد بهذه
التقنية رغم أنها موجودة منذ زمن لأن الجيش الأميركي كان يحتكر استخدام
هذه التقنية لأغراض ‏عسكرية، واستمر ذلك حتى فبراير 2002م حين وافقت لجنة
الاتصالات الفيدرالية الأميركية على السماح بالتطبيقات ‏التجارية لهذه
التقنية الجديدة ولكن على نطاق محدود، ويقوم حالياً فريق عمل مكون من
مجموعة من الشركات بقيادة ‏الشركة العملاقة «تكساس إنسترومينتس‎» Texas
Instruments) ) ‎بتطوير هذه التقنية‎.‎
وتعمل تقنية إنترنت النطاق العريض على نقل كمية ضخمة من البيانات لاسلكياً
عبر مسافات قصيرة تصل إلى ‏حوالي 30 قدماً، وبتقنية متطورة تسهل اختراق
الحواجز كالجدران والأجهزة، ويهدف مطوروا هذه التقنية إلى إيجاد ‏تقنية
ربط لاسلكية متقدمة بين الأجهزة المختلفة القريبة من بعضها كالأجهزة
المنزلية مثلاً، حيث يمكن ربط الحاسب ‏الآلي بملحقاته المختلفة، أو ربط
جهاز الفيديو والاستريو بالتلفزيون، بحيث يتم الاستغناء تماماً عن
الأسلاك، ولذلك ‏يرى الباحثون أن هذه التقنية تشكل تحدياً حقيقياً لتقنيتي
الواي فاي والبلوتوث، ومن المتوقع أن تطرح هذه التقنية في ‏منتصف العام
المقبل‎.‎
ويتحدث البعض عن استخدام آخر متقدم لهذه التقنية وهو استخدامها في تحديد
المواقع لمنافسة أنظمة‎ GPS‎، حيث ‏يرى بعض الباحثين أن تقنية إنترنت
النطاق العريض إن استخدمت في تحديد المواقع فستعمل بتقنية التحديد من
ثلاثة ‏اتجاهات في نفس الوقت مما يعطي دقة أعلى بكثير من أجهزة تحديد
المواقع الحالية. وتتميز هذه التقنية بدرجة عالية ‏من الأمان والسرية، وقد
يكون لخلفيتها العسكرية سبب في تطوير ذلك مسبقاً، وقد تردد بالفعل العديد
من الشركات في ‏اعتماد تقنية الواي فاي خوفاً من انتهاك حاجز السرية، مما
قد يجعل هذه التقنية الجديدة مثار اهتمام أكبر من قبل ‏المهتمين بقضايا
الخصوصية والأمان‎."‎


محليا


‎ ‎تقنية‎ Wimax ‎تدخل العام 2005‏
شركة "إنتل" تعتزم إدخال تقنيات جديدة في سوق البحرين

المنامة - عباس سلمان‏
قالت شركة إنتل - وهي واحدة من الشركات المصنعة للرقائق في العالم ومصنع
رائد لمنتجات الكمبيوتر والتشبيك ‏والاتصالات - انها ستدخل تقنيات جديدة
في سوق البحرين الآخذ في التطور، وأعلنت عن خطط لزيادة الدعم ‏للأعضاء
المعتمدين في قنوات البيع والتوزيع التابعة لها في المملكة‎.‎


وقال المدير العام للشركة في الخليج سمير الشماع ان الشركة تنوي زيادة عدد
المختصين بتكامل منتجات إنتل ‏ومزودي خدماتها البارزين في البحرين كجزء من
برنامج توسعة القنوات الذي تطبقه الشركة على الصعيد الإقليمي‎.‎
ومن ضمن التقنيات الحديثة التي ستقوم الشركة بتوفيرها وتسويقها في سوق
البحرين تقنية الحوسبة المتعددة الخيوط ‏‏"هايبر ثريدنغ‎" "Hyper
Threading"‎وتقنية إنتل "سنترينو‎" "Centrino" ‎للحوسبة المتنقلة ومفهوم
"المنزل ‏الرقمي‎" "Home Digitel".‎
وإنتل هي مزود "حجر الأساس" لصناعة المعلومات وتختص بتوفير المعالجات
واللوحات وchipsets ‎التي ‏تستخدمها الشركات الأخرى لبناء الحلول التقنية
للمستخدمين في العالم. وتمكن تقنية هايبر ثريدنج وهي تكنولوجيا ‏متفوقة
قامت إنتل بتطوريها من تنفيذ جزأين من برنامج بشكل متواز ما يؤهل البرنامج
للعمل بكفاءة أعلى وتحقيق ‏مهمات متعددة بفعالية أكبر. والتكنولوجيا وهي
الأولى من نوعها صممت خصيصا لتوفير الميزات المتطورة التي ‏تتناسب مع حاجة
المستخدم والقيام بعدة مهمات في وقت واحد على جهاز الكمبيوتر. كما تمكن
هذه التقنية المعالج من ‏العمل على عدة مهمات في وقت واحد‎.‎
كما تدعم إنتل المنزل الرقمي عبر معالج بنتيوم 4 مع تقنية هاير ثريدنج
ورقائق إنتل 915 بهدف الاستمتاع بالترفيه ‏المنزلي والتعليم والاتصال‎.‎
وقال بيان من الشركة إن هدفها يتركز على دعم الموزعين العاملين في المملكة
وزيادة عدد موفري الأنظمة المبنية ‏على نظام إنتل ومساعدتهم في تطوير
أعمالهم بتوفير التدريب والدعم التسويقي والمبيعات والمساعدة في نشر
‏مهارات الكمبيوتر والاتصالات والانترنت في المنطقة ودعم الحكومات في
سعيها إلى تطوير قطاع التكنولوجيا ‏بالإضافة إلى تحضير الأسواق الأساسية
للحوسبة المتنقلة ولزمن المنزل الرقمي. وقال الشماع إن الشركة تهدف إلى
‏زيادة مجمعي أجهزة الكمبيوتر في البحرين من 50 إلى - 6 هذا العام‏‎.‎
ومن جهة أخرى قال الشماع إن تقنية جديدة سيتم إدخالها العام المقبل في
المنطقة ومن ضمنها البحرين هي تقنية ‏وايمكس‎ "Wimax" ‎التي يتم تطويرها
وتهدف إلى تقديم خدمات لاسلكية أو ما يسمى‎ "Wireless City"‎، وأضاف ‏يقول
"هدفنا جعل خدمات البحرين ودول الخليج الأخرى لاسلكية" إذ إن سوق الخليج
تقبل على مثل هذه التكنولوجيا ‏المتطورة‎.‎
ووصف سوق الخليج بأنها "سوق جيدة" إذ تبلغ المبيعات من أجهزة بنتيوم
للكمبيوتر أكثر من 80 في المئة وان أكثر ‏من نصف هذا العدد يستخدم هايبر
ثريدنج. وطالب الشماع الحكومات في المنطقة وشركات الاتصالات بتشجيع
‏وتوفير هذه التقنية الجديدة التي ستحدث ثورة في عالم الاتصالات
اللاسلكية‎.‎
كما قال الشماع "من الضروري جدا بالنسبة لنا أن نزود أعضاء قنواتنا في
البحرين بالمعلومات عن تقنياتنا التي ‏طرحناها في الآونة الأخيرة لكي
نتأكد أن لديهم المعلومات التي يحتاجون إليها للتخطيط لأعمالهم
وتنميتها‎".‎
وتسعى البحرين إلى تطوير وتنمية استخدام التكنولوجيا الحديثة في المملكة
بهدف توفير الخدمات المناسبة للمصارف ‏والشركات العاملة وتعمل على توسيع
استخدامها إذ عمدت في الآونة الأخيرة إلى إدخالها إلى بعض المدارس‎.‎

أخرى

ستشهد المنطقة السنة القادمة طرح تقنية واي ماكس‏‎ WIMAX ‎للاتصالات
الشبكية‎ ‎اللاسلكية عالية السرعة، والتي ‏ستحل إذا ما انتشرت الكثير من
مشكلات سوء‎ ‎انتشار الموجة الواسعة في المنازل. وقد كشفت الشركة النقاب
مؤخراً ‏عن‎ ‎التفصيلات الفنية الأساسية المتعلقة بشريحتها المقبلة للحزمة
العريضة‎ ‎اللاسلكية لمنتجات ''واي ماكس'' التي تتيح ‏الدخول إلى شبكة
الإنترنت‎ ‎لاسلكياً من مسافات بعيدة وبسرعة عالية للمنازل والشركات على
حد سواء‎.

ويتوقع لهذه الشريحة اللاسلكية التي تحمل الاسم الرمزي ''روزديل‎ ''
Rosedale، أن تكون التصميم الأول من نوعه ‏‏''النظام فوق شريحة واحدة‎''
‎لاستخدامها في المعدات الاستهلاكية المتقدمة‎ CPE ‎ذات الكلفة المنخفضة‎.
‎ويعد معيار ‏‏''واي ماكس'' واحداً من المعايير اللاسلكية التي تعد
بتوفير‎ ‎الربط بالحزمة العريضة بسرعة شبكة‎ DSL ‎لمسافات ‏بعيدة‎.

والجدير بالذكر أن شركة إنتل قد بدأت منذ فترة بإرسال عينات منتج‎
''‎روزديل'' إلى عملاء رئيسيين. وسيتيح هذا ‏المعيار بناء وصلات سلكية
ذات‎ ‎سرعة عالية بكلفة معقولة للمنازل والشركات سواء كانت في بيئات الريف
أو‎ ‎المدينة‎.‎


و تقبلوا خالص التحية

_________________
منتدى تومي يرحب بكم
الرجاء التسجيل
و زوروا موقعنا الجديد لرفع الفيديوات و الصور
http://tomi4arab.socialgo.com
avatar
TOMISNAKE
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 2451
العمر : 37
رسالتك للاعظاء : اهلا و سهلا يكم
التقييم :
150 / 100150 / 100

ما مزاجك :
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tomi.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى